تأكدت من مقتل وإصابة قرابة 400 طفلا وطفلة

un

ترحب منظمة سياج لحماية الطفولة بقرار مجلس الأمن الدولي الخاص باليمن والذي دان “انتهاكات حقوق الإنسان المتواصلة من قبل السلطات اليمنية، واستخدامها المفرط للقوة ضد المحتجين السلميين ومقتل مئات المدنيين، بما فيهم الأطفال والنساء”.

وتعلن سياج عن تأييدها الكامل لما ورد في القرار ودعوته للتوقف عن الاستخدام غير القانوني للأطفال، مؤكدة أن قرار مجلس الأمن الدولي انتصر لقضية الأطفال في اليمن الذين يعيشون أوضاعا مأساوية في ظل أعمال العنف التي تطال المدنيين منذ أشهر.

وفي هذا الصدد فإن منظمة سياج لحماية الطفولة تطالب باتخاذ تدابير عملية بخصوص الجرائم التي ثبتت أمام مجلس الأمن واتخذ بموجبها قراره رقم 2014وإحالتها إلى محكمة الجنايات الدولية، والتدخل العاجل لإيقاف أعمال القتل والاستخدام المفرط للقوة المميتة ضد المدنيين، وإيقاف كافة أعمال العقاب الجماعي.

وتؤكد المنظمة على ضرورة محاسبة كافة المتورطين في أعمال القتل واستخدام القوة القاتلة ضد المدنيين بينهم الأطفال، فقد تأكدت خلية الطوارئ بمنظمة سياج من مقتل وإصابة قرابة 400 طفلا وطفلة منذ بدء حركة الاحتجاجات السلمية وما تلاها من أعمال عنف ومواجهات مسلحة في العاصمة وعدد من محافظات الجمهورية.

وتدعو سياج إلى محاسبة المتورطين في أعمال التجنيد والقتل والإصابة وغيرها من الجرائم المخالفة لقرارات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن رقم 1612 لسنة 2005 بخصوص حماية الأطفال المتضررين من الصراعات المسلحة و1882 لسنة 2009 بخصوص حماية الأطفال في النزاعات المسلحة.