تقرير عن مشروع التعليم 2010م

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

·       اسم المشروع: “حقيبتي المدرسية”

ضمن “برنامج سياج لتمكين الأطفال من حقهم في التعليم”.

·       الجهة المنفذة: منظمة سياج لحماية الطفولة

·       الجهة الممولة: منظمة أكت ناو – تايلند

·       مكان التنفيذ: اليمن – محافظة الحديدة –مديرية الزهرة واللحية

·       الزمان: يونيو – أكتوبر 2010م

خلفية عن المشروع وأهدافه:

من منطلق الحق الأساسي لجميع الأطفال في الحصول على التعليم والتمتع ببيئة جاذبة للتعليم جاء مشروع “حقيبتي المدرسية” والذي نفذته منظمة سياج لحماية الطفولة كأحد مشاريع برنامج سياج لتمكين الأطفال من حقهم في التعليم” يهدف مساعدة الأطفال خصوصاً الفتيات وأطاف المناطق الفقيرة والنائية وكذا الإسهام في تحسين البيئة التعليمية وتوفير المعلومات والبيانات حول المشكلات التي تمنع الأطفال من الحصول على حقهم في التعليم الأساسي.

المنطقة المستهدفة كانت محافظة الحديدة غرب اليمن وقد استهدف المشروع المناطق الريفية من مديرية الزهرة واللحية, حيث يعيش أكثر من 242138 نسمة حسب آخر احصائية للسكان سنة 2004م.

وتفتقر هذه المناطق الى الكثير من الخدمات الأساسية كالمدارس والمستشفيات والطرق الممهدة والخدمات العامة وهذه الخدمات ان وجدت فهي متباعدة وغير كافية لعدد السكان.

ويعجز غالبية سكان تلك المناطق عن توفير مستلزمات التعليم الضرورية كالحقائب ومحتوياتها من دفاتر وأقلام وغير ذلك وهذا من الأسباب الرئيسية التي تحد من التحاق الأطفال بالتعليم الأساسي وسبب رئيسي لتسربهم من مقاعد الدراسة.

المدارس المتوفرة في ريف محافظة الحديدة عموماً والمديريات المستهدفة بالمشروع خصوصاً تفتقر إلى الكثير من المقومات الرئيسية لأداء دورها كمنشئات تربوية كالكراسي والطاولات والسبورات ناهيكم عن وسائل الجذب والترفيه للأطفال حيث لا يوجد بها ملاعب ولا ساحات مجهزة للعب الأطفال إضافة إلى النقص أعداد المعلمين و ضعف تأهيل الموجودين منمهم.

ويزيد من معاناة الأطفال في تلك المناطق نسب الفقر المرتفعة, مما يجعل الكثير من الآباء يمتنعون عن ارسال أبناءهم الى المدارس كما بينت ذلك الدراسة الي نفذتها منظمة سياج لحماية الطفولة في العام 2009م, حيث تبين أن أكثر من 75% من الأطفال في مديرية الزهرة غير ملتحقين بالتعليم, وقد كان أحد أكثر الاسباب لذلك هي عدم القدرة على توفير المستلزمات المدرسية  ( نسبة 22% ) و سوء أوضاع المدارس الموجودة (25%)three

وقد هدف المشروع الذي نفذته منظمة سياج بالشراكة مع منظمة (آكت ناو) التايلندية الى المساهمة في تخفيف معاناة الأسر والأطفال في هذه المناطق النائية والبعيدة عن الخدمات من خلال توفير المستلزمات الدراسية كالحقيبة والأقلام والدفاتر لعدد من طلاب المدارس الأساسية, كما تضمن المشروع توفير العاب ترفيهية لعدد من المدارس كوسيلة جذب وترفيه للأطفال.

وصف المشروع:

ارتكز المشروع على نشاطين رئيسين هما:

النشاط الأول: مساعدة 500 طفل بحقيبة مدرسية متكاملة.

تم في هذا النشاط استهداف 3 مدارس أساسية في مديرية الزهرة حيث أعلى نسب تسرب من المدرسة في الجمهورية اليمنية. كما توجد قريتين لم يلتحق أي طفل من أطفالها بالمدرسة مطلقاً هما قريتي (الحاكم والكاشف).

المدارس المختارة تخدم 10 قرى محيطة بها هي القرى التي تم تنفيذ المسح الميداني فيها في المرحلة الأولى من  “برنامج التعليم امل المستقبل” عام 2009م ويسكن فيها حوالي (457) اسرة بإجمالي ( 1118) طفل وطفلة.thumb-3

بالنظر الى نتائج الزيارة الميدانية القبلية واجتماعات فريق العمل مع مدراء المدارس والمسؤولين في المنطقة فقد تب??ن ضرورة زيادة عدد الأطفال المستهدفين ليغطي الصف الأول الابتدائي والثاني في المدارس الثلاث *, من أجل تحقيق هدف المشروع والبرنامج.

كون البرنامج يستهدف بشكل أساسي رفع وعي المجتمع المحلي بأهمية التعليم وتحفيزهم على ارسال ابنائهم الى المدارس واعتبار التعليم أولوية فقد عمل فريق العمل على ربط تنفيذ الأنشطة بالتعريف بالبرنامج والهدف منه واستغلال النشاط في توعية أولياء الأمور ودفعهم وتشجيعهم على الحاق أبناءهم وبناتهم في التعليم.

تم بتاريخ 10-12 أكتوبر 2010م توزيع  الحقائب المدرسية لعدد 1000 طفل وطفلة في القرى المستهدفة وبنسبة تنفيذ بلغت 200% عما هو مخطط له.

تم في اليوم الأول تدشين المشروع بحضور مدير مديرية الزهرة الاستاذ عبد الرحمن الرفاعي وحضور مشائح المنطقة ومدراء المدارس المشاركة وأولياء الأمور .DSC00069

وتم توزيع الحقائب حسب الجدول التالي:

·         المبررات مذكورة في التقرير المرحلي الأول – مرفق

 

م

اسم المدرسة

عدد المستفيدين

الجنس

ذكر     أنثى

ملاحظات

1

الحسن بن علي

310

فارق العدد تم توزيعه على أيتام وفتيات في صفوف متقدمة

2

الوادي الأخضر

300

3

النجاح بالرافعي

320

 الاجمــــــــــــــــالي

930

النشاط الثاني: توزيع العاب ترفيهية وتعليمية لعدد 20 مدرسة أساسية.

بناء على المعايير التي حددها فريق المشروع* فقد تم اختيار تركيب ملعب كرة الطائرة في المدارس, وقد تم اختيار 20 مدرسة في مديريتي الزهرة واللحية للمساهمة في خلق بيئة تعليمية صديقة للطفل.

 تم استهداف 16 مدرسة في مديرية الزهرة و 4 مدارس من مديرية اللحية .وقد تم التنسيق مع مكتب وزارة التربية والتعليم في المديرية والسلطة المحلية لكل مديرية, وقد تم تنفيذ هذا النشاط خلال الفترة من (4 -18 سبتمبر 2010م)

تتوزع المدارس المختارة في اطار 4800كيلو مترمربع, وقد اهتم فريق المشروع بالتعريف بالمنظمة وعملها خلال تنفيذ النشاط مما سيؤثر كثيراً في تسهيل الأنشطة القادمة للمنظمة.

المخرجات والنتائج المتوقعة:

1- 500 طفل يمتلك مستلزمات الذهاب الى التع??يم.

النتائج المحققة:-

استفاد من المشروع قرابة 1000 طفل وطفلة بنسبة تنفيذ وصلت نحو 200% عما هو مخطط له حيث تم توزيع الـ1000 حقيبة مجهزة بكافة مستلزماتها المدرسية.

وقد احتوت الحقائب على التجهيزات التالية:

م

الصنف

الكمية

1

دفتر أبو 40 ورقة ( مغلف )

6

2

أقلام جاف

2

3

أقلام رصاص خشبي

3

4

كراسة رسم

1

5

مسطرة

1

6

براية

1

7

مساحة

2

8

علبة الوان خشبي

علبة واحدة

9

الحقيبة

حقيبة واحدة

2- 500 طفل تم حل جزء كبير من مشكلة عدم ذهابهم إلى التعليم.

تم تحقيق هذا النتيجة خلال النشاط الأول ( توزيع الحقائب ومستلزماتها), وقد اهتم فريق المشروع بتحقيق أكبر ضمان لاستمرار ذهاب الأطفال الى المدارس عبر كتابة التزام خطي من كل ولي أمر يلتزم فيه بمواظبة ابنه او ابنته الى المدرسة طوال العام الدراسي.

وكان الالتزام الخطي بإشراف مسئول السلطة المحلية في المديرية ومسئولي الضبط في كل قرية.

هذا الاجراء على بساطته سيلزم اولياء الأمور ويزيد من رغبتهم في مواصلة تعليم ابناءهم كونه سيوفر الرقابة المجتمعية المناسبة والرغبة في مجاراة الآخرين في تعليم ابناءهم لضمان استمرار ذهاب الأطفال الى المدارس.

قام فريق المشروع بعمل دعاية واسعة للمشروع قبل التوزيع بفترة اسبوعين مما ساعد على تحفيز الكثير من الأسر المعدمة على تسجيل ابناءهم في المدارس ليشملهم التوزيع.

الأثر المحقق:

·       زيادة معدل التحاق الأطفال المدرسة.

ان (برنامج سياج لتمكين الأطفال من حقهم في التعليم) والذي يمثل هذا المشروع أحد مشاريعه الأساسية يركز على رفع وعي الفئات البسيطة في المجتمع المحلي المستهدف بأهمية التعليم والمبادرة بالحاق ابناءهم في التعليم . كما أن تطبيق بعض الأنشطة ذات الأثر المباشر على المدى القريب ساهم كثيرا في تقوية رغبة هؤلاء الناس في تعليم ابناءهم . و بالنظر الى النتائج الأولية للمشروع يمكن الجزم بالتأثير الذي أحدثه هذا المشروع في رغبة الأطفال والاسر في التعليم . مما ينبئ بالكثير من التغيير الايجابي في توجه المجتمع المحلي نحو التعليم وزيادة الحاق الأطفال فيه على المدى المتوسط والبعيد.

·       تحسين البيئة التعليمية.

تم توفير ملاعب كرة طائرة لعدد 20 مدرسة ريفية تفتقر الى كافة وسائل الترفيه والتحبيب للتلاميذ, وهذه الملاعب ستكون وسيلة جذب للتلاميذ تزيد من رغبتهم في البقاء في المدرسة والاستمتاع باللعب الجماعي.

المؤشرات:

المؤشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرات

 النتائج الفعلية

مساعدة 500 طفل بحقيبة مدرسية متكاملة

عدد الاطفال: 1000 طفل وطفلة

عدد الحقائب: 1000 حقيبة بنسبة 200%

توزيع العاب ترفيهية وتعليمية لعدد 20 مدرسة

عدد المدارس: 20 مدرسة بنسبة 100%

المتابعة والتقييم :

اعتمد المشروع على تقارير النزول الميداني لفريق المشروع وتقارير عملية التوزيع والتي اوضحت مستوى النجاح الذي حققه المشروع في تحسين البيئة التعليمية وتوفير الاحتياجات المدرسية للتلاميذ.

آليات التقييم والمتابعة:

اعتمد المشروع على عدد من الآليات لتقييم النجاح:

1)    التقييم الأولي بناء على ملاحظات الموزعين وفريق المشروع .

2)    التقييم المرحلي والذي يركز على النتائج قصيرة المدى .

3)    التقييم طويل الأمد باعتبار المشروع جزء من برنامج سياج لتمكين الأطفال مكن حقهم في التعليم الأساسي ولا بد من قياس فعالية المشروع لتحقيق الأهداف العامة للبرنامج.

1)    التقييم الأولي:

أوضحت التقارير المرحلية التي تقدم بها الفريق الميداني للمشروع الـتأثير الكبير للمشروع في خلق وعي متزايد لدى المجتمع المحل?? المسته??ف بالتعليم وأهميته, حيث اوضح الفريق التعاون الكبير الذي ابداه كافة فئات المجتمع هناك من جهات حكومية و أفراد وادارة المدارس واولياء الأمور والطلاب أنفسهم .

 (منظمة سياج وأكت ناو وفروا لنا الحقائب والدفاتر والأقلام, وما علينا الاّ أن ندفع بأبنائنا الى المدارس)                          عبد الله درويش -ولي أمر طفل

(منظمة سياج هي أول من يوصل الحقائب الى وسط الصحراء)    محمد بلم – مدرس

(بعد توزيع الحقيبة, تمكن أطفالي الخمسة من الذهاب جميعاً الى المدرسة) فاطمة أرملة ووالدة أحد التلاميذ المستفيدين.

2)    التقييم المرحلي: النتائج قصيرة المدى

يمكن القول ان توزيع الحقائب المدرسية للأطفال وما صاحب النشاط من حملة اعلامية وحضور للجهات الحكومية المسؤولة ادى بشكل لافت للنظر الى تحقيق قفزة كبيرة في نسب التحاق الأطفال في المدارس المستهدفة .

بناء على الدراسة التي اعدتها منظمة سياج لحماية الطفولة 2009م, يوضح الجدول المرفق نسب التحاق الأطفال في المدارس الثلاث المستهدفة في المشروع قبل وبعد المشروع.

 

* الجدول أدناه يقارن بين ارتفاع عدد التلاميذ في الصفوف الثلاثة الأولى تعليم أساسي في ثلاث مدارس بمديرية الزهرة – الحديدة سنة 2010-2011م مقارنة بالعامين السابقين لنفس المدارس ونفس المستوى الدراسي من 2008 – 2009

No

Benefit schools

Year

2008- 2009

2009-2010

2010-2011

1st -3rd grade

1st – 3rd grade

1st -3rd grade

male

Female

total

male

female

Total

male

female

total

1

Al-Najah in Al-Rafe’e

142

41

183

45

15

161

50

12

382

2

Al-Hasan Ben Ali in Moslaiba

77

67

144

18

20

206

30

25

233

3

Al-Wadi Al-Akhdhar

85

45

130

26

11

248

55

20

391

يلاحظ من الجدول الزيادة الكبيرة في أعداد الأطفال الملتحقين بالمدارس، حيث بلغ معدل الزيادة في المدارس الثلاث 240.44% وهي نسبة كبيرة جدا وتعكس نجاح المشروع في دفع اكبر عدد من الاطفال الى التعليم.*

من النتائج السابقة يتضح النجاح المميز الذي احدثه المشروع في هذه المجتمعات الريفية التي لم تحصل على مثل هذا الدعم من قبل.

3)     التقييم طويل الأمد: