تقرير ميداني لسياج يظهر تعرض الأطفال العاملين للاستغلال بشكل مباشر أو غير مباشر

وأوضح التقرير الذي شمل الأطفال العاملين في الورش واللوكندات والباعة المتجولين من الذكور وجرى تنفيذه بأمانة العاصمة ويأتي ضمن مشروع تعده منظمة سياج حول مكافحة استغلال الأطفال

1223300203PC070276

بدعم من المنظمة الدولية للهجرة (IOM)، أن الأطفال الذين يتعرضون للاستغلال بشكل مباشر؛ يتعرضون للاستغلال الجسدي والعاطفي والجنسي والإهمال. كما بيّن التقرير أن معظم الاستغلال الذي

يتعرض له الأطفال نابع من الأهل حيث بلغ عدد الأطفال الأيتام “24” طفل؛ فيما بلغ عدد الأطفال الذي لا يزال آبائهم على قيد الحياة “167” طفل.

وذكر التقرير أن غالبية الأطفال ممن شملهم الرصد تركوا تعليمهم, حيث بلغ عدد المتوقفين عن التعليم “154” طفل فيما بلغ عدد من لا يزال يواصل تعليمه “37” طفل من إجمالي من تم رصد

حالتهم، أما بما يتعلق بالمؤشر النفسي “عدم الرغبة بالحياة” فقد بلغ عدد الأطفال الغير راغبين بالحياة “37” طفل من أصل 101 يعملون في الأماكن المغلقة (ورش – لحام، سمكرة، مكانيك،

سرويس، رنج، ميزان وحدادة، بوفيات ومطاعم، لوكندات). فيما بلغ عدد الأطفال الغير راغبين بالحياة “25” طفل من أصل “90” طفل يعملون في الأماكن المفتوحة (الجولات والشوارع العامة).

وأوضح التقرير أن ثمان حالات ممن تم رصدهم تحتاج إلى تدخل قانوني، فيما بلغ من قدمت لهم المنظمة الدعم النفسي عبر “خدمة نسمعك” 80 حالة، في حين عشرة أطفال كانوا يحتاجون لعمل

فحوص وتلقى العلاج، فيما 154 حالة ممن توقفوا عن التعليم كانوا بحاجة لإحالتهم إلى مركز تأهيل الأطفال العاملين لإعادتهم إلى المدرسة والعمل على تأهيلهم هم وأسرهم وتهيئة جو عمل آمن

للأطفال.

الجدير بالذكر أن غالبية الأطفال ممن تركوا تعليمهم كان لسبب جهل الأطفال بحقوقهم وبحقهم في التعليم، وكذا غياب التوجيه لهم للذهاب إلى المدارس.
وتعتزم سياج خلال المرحلة القادمة التركيز على الفتيات العاملات.