مؤسسة التواصل تعرض فيلم “قصة عماد” على القيادات التربوية والمعلمين للحد العنف والتمييز ضد الترميذ

emad

عرضت مؤسسة التواصل للتنمية الإنسانية بالحديدة “فيلم قصة عماد” ضمن ورشة عمل يشارك فيها قيادات تربوية ومعلمين ومعلمات وذلك للحد من العنف المدرسي ضد الأطفال بتمويل من منظمة بروجرسيو البريطانية

العرض الذي تم في 28 يناير 2010م تمحور حول العنف المدرسي ضد الأطفال بتعاون وتمويل من منظمة بروجرسيو البريطانية في القاعة الكبرى بالمؤسسة شارك فيها العديد من نظمات المجتمع المدني ومندوب عن منظمة سياج بالحديدة الأخ عثمان عيدروس مندوب عن منظمة اليونيسف وجامعة الحديدة ووكالة سبأ للأنباء ومكتب المحافظة ومكتب التربية وعدد من مدراء ومديرات المدارس والأخصائيين لإجتماعيين.images (4)

القى الأستاذ محمد الخيواني مدير فرع المؤسسة كلمة رحب فيها بالحاضرين كد على أن هذه الورشة تأتي إستكمالا لأعمال سابقة في هذا المجال وأشاد دور منظمة بروجرسيو في المناصرة وبناء القدرات كما القى عامل التنميةبالمحافظة منسق برنامج بناء قدرات منظمات المجتمع المدني (جوزيف الو) كلمه حدث فيها عن العنف الذي يمارس ضد الأطفال والتميز الذي يواجههم.بعد ذلك تم عرض فلم وثائقي من انتاج منظمة سياج لحماية الطفولة 2009م وبتمويل من منظمة رعاية الأطفال عن العنف ضد الأطفال سواء في المدرسة أو البيت أو لشارع وما يلقاه الطفل من عنف يجعله يعزف عن المدرسة ويغرس في نفس الطفل لكراهية والبغض للمعلمين والمدرسة والزملاء كما قدم الأستاذ فهمي المقطري رقة عمل تناقش أنواع العنف الذي يمارس ضد الطفل وذكر خصائص الطفولة وقال لى المجتمع أن يلبي حاجات الطفل ورغباته حتى يصبح فردا صالحا في المستقبل ما تطرق للمعاهدات الدولية حول حقوق الطفل وإنظمام بلادنا لها . عد ذلك قدم الدكتور العزي البرعي من جامعة الحديدة ورقة عمل بعنوان العنف د الأطفال مفاهيم وأبعاد ثم أثري النقاش من قبل المشاركين في الورشة خرجوا بتوصيات أهمها توعية الأسرة حول مخاطر العنف ضد الأطفال وكذا توعية لمجتمع المحلي والتربوي بكيفية التعامل مع الطفل وعلى الأئمة والخطباء وركبير في توعية المجتمع بمخاطر العنف ومحاربتة كما أوصى المشاركون تعميم المطويات والمنشورات التثقيفية في وسائل الإعلام المختلفة .