اغتصاب طفلة يتمية في السابعة بمديرية التعزية

طلبت منظمة سياج لحماية الطفولة من فضيلة القاضي وكيل نيابة التعزية بمحافظة تعز الإسراع في استكمال التحقيق وإرسال قضية اغتصاب “الطفلة ر. م. ع 7سنوات” إلى المحكمة والمطالبة بأشد العقوبات القانونية بحق المغتصب.

وقالت سياج في مطالبتها أن المدعو “ش. ع. ر” من الأشخاص المفترض بهم حماية الأمن والسلم العام لكنه وخلافاً لذلك استخدم قوته ومركزه للاعتداء الوحشي على طفلة بريئة.لذا تطالبكم المنظمة بسرعة إحالة ملف القضية للمحكمة والمطالبة بمحاكمة مستعجلة تحقق أعلى درجات العقاب القانوني في مثل هذه الجرائم البشعة والمهددة للأمن والسلم الاجتماعي.

وأوضحت سياج في مناشدتها أن الطفلة يتيمة الاب ووالدتها متزوجة وكانت تعيش في حضانة جدتها التي توفيت هي أيضاً نتيجة الصدمة من هذه الجريمة البشعة التي لحقت بحفيدتها –حسب البلاغ إلى سياج- وبالتالي فإنكم في مقام الأب والحامي لها طبقاً لمسئولياتكم القانونية.

الجدير بالذكر أن جرائم اغتصاب الأطفال تزايدت بشكل غير مسبوق خلال السنوات الأخيرة كنتيجة مباشرة للحرب وغياب سلطة وسيادة القانون وتمكن الغالبية العظمى من مرتكبي تلكم الجرائم من الإفلات من العقاب بسبب خوف الأهالي من الوصمة والتشهير، وضعف مؤسسات الأمن والقضاء ومؤسسات حماية ورعاية الطفل عن القيام بواجبها وخاصة في المناطق الريفية التي يمثل سكانها قرابة سبعين بالمائة من سكان الجمهورية البالغ تعدادها قرابة ثلاثين مليون نسمة.