على الحكومة الشرعية والحوثيين إطلاق كافة الأطفال المحتجزين على خلفية الحرب كضحايا لا أسرى.

تدعو منظمة سياج لحماية الطفولة كلا من الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي إلى اطلاق كافة الاطفال المحتجزين والمخفيين قسريا على خلفية الحرب الدائرة في اليمن منذ ست سنوات.

وتهيب سياج باللجنة الخاصة بالحوار حول الأسرى والمعتقلين التي انطلقت أعمالها اليوم برعاية أممية في العاصمة الأردنية عمان إلى اطلاق كافة الأطفال المحتجزين دون شروط وأن لايتم اخضاعهم للمساومة والمقايضة كونهم ضحايا ولايصلح التعامل معهم كاسرى حرب أو مجرمين.

وتشير معلومات سياج أن مئات الأطفال الذين تم احتحازهم في مواقع القتال هم حاليا في أماكن احتجاز لا تراعي معايير حقوق الطفل العالمية ومنها اماكن احتحاز غير معلومة وعائلات بعضهم تفتقر للاتصال بهم منذ فترات طويلة.

وتؤكد سياج أن الأطفال المجنون في الحرب (غالبيتهم الساحقة في صفوف جماعة الحوثي) هم ضحايا حرب يتوجب محاسبة من قام بتحنيدهم طبقا للقوانين الوطنية والدولية ذات الصلة.

ووتعرب سياج عن قلقها الشديد من استمرار تجنيد واشراك الاطفال في النزاع المسلح والذي تزايد لأكثر من خمسة أضعاف ما كان عليه الحال قبل توسع الصراع المسلح بداية العام 2014م.

وتؤكد سياج دعوتها إلى تجنب استخدام الأطفال المحتجزين والمخفيين قسريا مادة المقايضة أو المساومة كونهم ضحايا لا محاربين.

* صادر عن منظمة سياج 24/01/2021م